ZT Charity - шаблон joomla Форекс

fb twitter insta

بيان حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل" / لبنان نحو حظر عسكري على "إسرائيل"

تنشط حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل" / لبنان منذ العام 2002 في سبيل تفعيل المقاطعة الشعبية للكيان الصهيونيّ. وقد عملت الحملة على مقاطعة بعض الشركات  التي تستثمر في الاقتصاد الإسرائيلي، أو بنتْ مواقعَ ومصانعَ و"مراكزَ أبحاثٍ وتطوير" هناك، أو موّلتْ جمعياتٍ ومؤسساتٍ وفرقًا رياضية إسرائيلية،...  كما عملت الحملة منذ بضع سنوات على مقاطعة عدد من الفنانين الذين أحيوا حفلاتٍ في الكيان الغاصب وربما أيّدوه علنًا.

لكن لا يفوتنا، رغم كل أشكال الدعم الآنفة الذكر، أنّ تجارة السلاح العالمية تشكّل مصدرًا أساسياً لتمويل الاحتلال وأدواته العسكرية.

وفي هذا الصدد صدر في تموز 2011 "نداء الحظر العسكري" عن اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل في فلسطين[i]. ونحن في لبنان ينبغي أن نكون معنيين بالعمل على إقامة  حظر عسكري على "إسرائيل" نظرًا إلى احتلالها وجرائمها ضدنا منذ عام 1948 وحتى يومنا. ولذلك تدين الحملة كل دعم عسكري لدولة العدو، من أي جهة أتى، سواء جاء ذلك بصيغة شراء أسلحة منه، أو بصيغة تزويده بالسلاح والوقود.

من هذا المنطلق، تشجب حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل"  ـ لبنان اختيار الحكومة الفرنسية شراءَ طائرات حربية إسرائيليةمن دون طيار، من طراز Heron-TP، وبقيمة 500 مليون دولار، من شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية (Israel Aerospace Industries - IAI). وتعتبر الحملة ذلك تواطؤاً رسميًا فرنسيًا في انتهاكات إسرائيل الجسيمة للقانون الدولي وحقوق الإنسان.

إنّ شركة IAI[ii] مرتبطةبعلاقات متينة مع سلاح الجو الإسرائيلي منذ نشأتها عام 1952. وهي  تعمل على تزويد الجيش الإسرائيلي بطائرات حربية من دون طيار[iii] سبق أن استخدمها في قصف المدنيين الفلسطينيين والمنشآت المدنية الفلسطينية، كما في قصف المدنيين في لبنان والمنشآت المدنية في حرب تموز وقبلها. وبذلك تكون الدولة الفرنسيّة قد أخلّت بموجب المادة ١ المشتركة من اتفاقيات جنيف الأربع التي تُلزم جميع الدول الأطراف بكفالة امتثال إسرائيل للقانون الإنساني الدولي.[iv]

الجدير ذكره أنّ التقارير الصادرة عن منظمة هيومن رايتس واتش (وعن عدد من منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية والإسرائيلية والدولية) رصدتْ مقتل ما لا يقلّ عن 87 مدنيًا فلسطينيًا جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي 2008-2009 من قبل هذه الطائرات الحربية من دون طيار[v]. كما وثّق تقرير "لماذا ماتوا: القتلى المدنيون في لبنان خلال حرب 2006"[vi] للمنظمة المذكورةكيفية استعمال إسرائيل لهذه الطائرات لقتل المئات من المدنيين في لبنان. ونذكر منها قصف هذه الطائرات من نوع drones لـثلاث سيارات وقتل مدنيين من ضيعة عيترون في 19 تموز 2006، وقصفها لسيارة إسعاف تابعة للصليب الأحمر في قانا في 23 تموز 2006، وقتلها لسبعة لبنانين معظمهم مجنّدون في الجيش اللبناني في الجمّالية في البقاع صباح الرابع عشر من آب 2006.

وكانت منظمة العفو الدولية، التي وثقتْ بدورها بعضَ الجرائم التي ارتكبتها هذه الطائرات في الحرب الإسرائيلية على غزة[vii]، قد دعت مجلس الأمن في بيان رسمي صدر عنها في 15 كانون الثاني 2009 إلى فرض حظر أسلحة على إسرائيل والمنطقة في ضوء تصاعد قتل المدنيين. وكانت المنظمة قد حددت فرنسا من ضمن أهمّ الدول التي تؤجج الصراع من خلال تجارتها العسكرية مع إسرائيل.[viii]

كما ثبت تورط شركة IAIفي تزويد جيش الاحتلال بأجهزة كاميرا مراقبة عن بُعد تُستخدم في جدار الفصل العنصري غير القانوني المقام على الأراضي الفلسطينية المحتلة لعام 1967.

نحن في حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل" في لبنان نرى في إقدام الحكومة الفرنسية على إتمام هذه الصفقة صفعة للسلم العالمي والقانون الدولي، واستهتارًا بحقوق الشعبين اللبناني والفلسطيني، وتشجيعًا لتمادي آلة الحرب الإسرائيلية في قتلها للمدنيين بأموال فرنسية. وبناءً على ما سبق، نطالب الحكومة الفرنسية بتحمل مسؤولياتها بموجب القانون الدولي وعدم عقد هذه الصفقة العسكرية التي ستظهر فرنسا داعمةً لقتل شعبينا.

بيروت في 15 شباط 2012                                                                                                             

 


[i]Impose an immediate, comprehensive military embargo on Israel!, July 8, 2011 , http://www.bdsmovement.net/2011/military-embargo-call-7497

[iv]راجع قرار محكمة العدل الدولية بشأن الآثار القانونية الناشئة عن تشييد جدار في الأراضي الفلسطينية المحتلة

http://www.icj-cij.org/homepage/ar/advisory/advisory_2004-07-09.pdf

تواصل مع الحملة

للتواصل معنا

عنوان: بيروت - لبنان

عبر الهاتف: T: +961 1 858355 | M: +961 3 434643

عبر الايميل: info@boycottcampaign.com

 

fb twitter insta