ZT Charity - шаблон joomla Форекс

fb twitter insta

الشارع الفلسطيني انتصر ضد التطبيع: زياد دويري «#لن_يعرض» في رام الله!

لم تخمد نيران الجدل المشتعلة في رام الله، على خلفية عرض فيلم «قضية رقم 23» للمخرج زياد دويري، ضمن فعاليات «أيام سينمائية».

وكانت البلدية منعت عرضه أمس في «قصر الثقافة»، بعد موجات إحتجاجية إفتراضية وميدانية لنشطاء فلسطينيين، ولـ«الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل»، اعتبرت أن دويري مخرج مطبع، صورّ ونفذّ فيلمه «الصدمة» (2012) في الأراضي المحتلة، مستعيناً بكادر تقني صهيوني ومقيماً أشهراً في تل أبيب، ومؤنسناً العدو الإسرائيلي في فيلمه المذكور.

واحتجز «الأمن الوقائي» الفلسطيني أخيراً الناشط ضياء علي الحروب (الصورة) الذي يعتبر أحد أبرز وجوه الإحتجاج في هذه القضية. تزامناً لم يخف بقية زملائه إمتعاضهم مما أتى على لسان الممثل الفلسطيني كامل الباشا المشارك في فيلم «قضية رقم 23»، إذ وصف الناشطين بـ«الأقزام».

تبع ذلك بيان مضحك لوزارة الثقافة الفلسطينية، ميّزت فيه بين «موقفها الراسخ بدعم حرية التعبير»، وبين ما أسمته « ثقافة الإحتجاج السلمي». البيان أكد على أهمية «صون الحق بالمعرفة»، وعلى «حق المتلقي في إتخاذ قراراته بخصوص أي منتج إبداعي بإستقلالية تامة». وتعاملت الوزارة مع قضية دويري على أنها تحتمل تبايناً في الآراء ولا تتعلق مباشرة بالتطبيع مع العدو الصهيوني، إذ لم تخف خوفها من أن يؤسس قرار بلدية رام الله لـ «المساس بحرية الرأي والتعبير»! ونوّهت بضرورة «مناقشة القضايا الثقافية الوطنية «بروية وعدم إندفاع»، صوناً «للمنجزات الثقافية الوطنية». ودعت في ختام بيانها، الى «بلورة رؤية إستراتيجية وطنية» تأخذ في الإعتبار «التمسك بالثوابت الوطنية كمرجعية للفعل الثقافي دون المساس بالإبداع الفلسطيني».

الأخبار - 23/10/2017

تحديث- حركة المقاطعة BDS: بين حماية الحق في التعبير ورفض الحق في التطبيع 
5 نقاط لتوضيح مبادئ حركة المقاطعة BDS وموقف الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل من عرض فيلم المخرج دويري.

تواصل مع الحملة

للتواصل معنا

عنوان: بيروت - لبنان

عبر الهاتف: T: +961 1 858355 | M: +961 3 434643

عبر الايميل: info@boycottcampaign.com

 

fb twitter insta