ZT Charity - шаблон joomla Форекс

fb twitter insta

حملة المقاطعة توضح ملابسات مهرجان Tomorrowland التطبيعيّ

توضيحاً لبعض الاستفهامات التي انتشرتْ على وسائل التواصل الاجتماعيّ في خصوص مهرجان Tomorrowland، المقرّر حصوله بتاريخ  ٢٩/٧/٢٠١٧ في بلجيكا و٧ بلدان أخرى، بينها لبنان والإماراتُ العربية والكيانُ الصهيوني، يهمّ حملةَ مقاطعة داعمي «إسرائيل» في لبنان الإدلاءُ بالملاحظات الآتية:

١ ــ إنّ تحديد وجود (أو غياب) الفعل التطبيعيّ في اشتراك لبنان في مهرجان Tomorrowland لا يكون بالاستناد فقط إلى عنوان المهرجان (Unite with Tomorrowland)، بل يستند أيضاً إلى «مفهوم» كلمة «الاتحاد» أو «الجمع» (Unite).

فقد جاء في الصفحة المخصّصة للبنان في الموقع الإلكتروني الرسمي للمهرجان (راجع فقرة concept في الرابط) أنّ هدف المهرجان هو «الجمعُ بين شعوب الغد للاستمتاع بالاتحاد» (Bringing the people of Tomorrow together to enjoy unity). ومن ثمّ، فإنّ هدف هذا المهرجان هو تطبيعُ العلاقات بين جميع المشتركين فيه، بحيث يُعتبر كلُّ مشتركٍ فيه راضياً، بل «مستمتعاً»، بفعل «الاتحاد» أو «الجمع» هذا.

٢ــ إنّ الحفل الذي يعني حملةَ المقاطعة في لبنان، بشكلٍ خاصّ، هو الذي يُزمَع حصولُه في جبيل على الأراضي اللبنانية. كما أنّ الفعل التطبيعيّ الذي تسعى الحملةُ إلى إبرازه والحؤول دون حصوله هو اشتراكُ أشخاص في لبنان بفعل «الاستمتاع بالاتحاد» مع شعوب الغد، وبينها دولةُ احتلالٍ وإجرامٍ وفصلٍ عنصريّ لا تزال تهدِّد لبنانَ وتحتل جزءاً من أراضيه وتَمنع اللاجئين الفلسطينيين من العودة إلى بيوتهم وأراضيهم.
كما أنّ المهرجان يدعو، بشكلٍ مباشر، «الأصدقاءَ في لبنان» (ضمن فقرةٍ تحمل هذا العنوانَ بالذات) إلى «الاتحاد مع العالم،» إذ سيؤمِّن «صلةً مباشرةً بين ٨ بلدان هذا العام»، بينها «إسرائيل» من دون أن يسمّيها:
Unite with the world, Friends in Lebanon: This year, Tomorrowland will be connected live with 8 other countries in Lebanon.

٣ــ انطلاقاً من «مفهوم» المهرجان المفصَّل في ما تقدَّم، تَعتبر الحملة اتفاقَ المتعهّد اللبناني مع الجهة المعنيّة بالمهرجان في بلجيكا اتفاقاً يَشمل موضوعُه اتحادَ شعب لبنان مع «شعب إسرائيل»؛ وهو ما يندرج في خانة «أيّ تعاملٍ آخر أيّاً كانت طبيعتُه» بحسب المادّة الأولى من قانون مقاطعة إسرائيل (الصادر سنة 1955).

٤ــ إنّ مقارنة البعض هذا المهرجان بمؤتمرات واجتماعات دوليّة يتواجد فيها ممثِّلون عن لبنان و«إسرائيل» تتجاهل «مفهومَ» هذا المهرجان. فلا تكْمن مساواةُ حدثٍ طابعُه علميّ أو سياسيّ أو جماليّ، ولا يَفرض على المشتركين فيه التوافقَ على مفهومٍ محدّد (مثل حفلات ملكات الجمال أو اجتماعات الأمم المتحدة أو تواجد طلاب لبنانيين وإسرائيليين في محاضرة في جامعة دولية)، بمهرجانٍ يجتمع المشتركون فيه بهدف «الاستمتاع بالاتحاد» في ما بينهم. بل إنّ طمسَ الخلاف بين هذه الاجتماعات، من دون النظر إلى هدف كلٍّ منها على حِدة، قد يَفتح المجالَ في المستقبل أمام التنصّل من أفعال تطبيعيّة واضحة أخرى بحُجّة مقارنتها باجتماعٍ في الأمم المتحدة أو بمسابقة لملكات جمال العالم!

٥ ــ إنّ إنفاق المتعهّد اللبنانيّ على خدمة feed line بين لبنان وبلجيكا فقط يعني أنه ستكون هناك شاشتان إسرائيلية ولبنانية (بغضّ النظر عن نقلهما صورة الـDJ أو الجموع) في بلجيكا. وهذا فعلٌ تطبيعيّ بين المشتركين في المهرجان في لبنان وأولئك في «إسرائيل» بواسطة بلجيكا.
إنّ حملة مقاطعة داعمي «إسرائيل» تدعو مجدّداً إلى مقاطعة هذا المهرجان في جبيل ودبي وكلّ مكان، وتطالب الجهاتِ الرسميّة المعنيّة بالتعمّق في دراسة هذا المشروع التطبيعيّ، واضعةً بين أيدي الجميع من جديدٍ الرأيَ القانونيَّ (انظر «الأخبار»، العدد ٣١٧٤ السبت ١٣ أيار ٢٠١٧).

الأخبار- 08/07/2017

Popular post

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomVision.Com

تواصل مع الحملة

للتواصل معنا

عنوان: بيروت - لبنان

عبر الهاتف: T: +961 1 858355 | M: +961 3 434643

عبر الايميل: info@boycottcampaign.com

 

fb twitter insta