ZT Charity - шаблон joomla Форекс

fb twitter insta

بيان حملة المقاطعة-مصربخصوص لقاء البرادعي مع باراك

في هذه السطور نرد على بيان مكتب البرادعي والذي جاء بعنوان "لا تبرير ولا دفاع.. إليكم الحقيقة لمن يرغب في معرفتها" بعد الإنتقادات التي تعرض لها البرادعي بعد نشر صور له مع ايهود باراك رئيس الوزراء الصهيوني الأسبق في منتدى ريتشموند "للسلام".

كيف تنظر في يد من صافحوك فلا تبصر الدم في كل كف؟!

كيف نظرت يا برادعي لمن قتل بيديه عام 1973 في بيروت كل من محمد يوسف النجار وكمال عدوان والشاعر كمال ناصر ،حين تنكر باراك وعميرام ليفين كإمرأتين ليزرعا المتفجرات أسفل احدى مقار منظمة التحرير الفلسطينية ،وقبلها بعام خطط باراك لعملية اغتيال غسان كنفاني.

كيف تنظر في يد من صافحوك فلا تبصر الدم في كل كف؟! كلمات كتبها أمل دنقل وهي اطارنا للتطبيع وليس الإطار أن تقارن مقابلة تطبيعية بأخرى كما كتب في بيان مكتب البرادعي "وللمفارقة فقد احتفى الجمهور العربي بتصريحات أردوغان في منتدى دافوس عام 2009 رغم انه كان مع الرئيس الاسرائيلي بيريز على نفسه المنصة"!.

كتب في البيان "إن مواقف البرادعي من تأييد السلام العادل في الشرق الأوسط معروفة منذ كان مساعداً لوزير الخارجية إسماعيل فهمي، والذي استقال احتجاجاً على أسلوب التفاوض المنفرد في اتفاقية كامب ديفيد. لم يكن اسماعيل فهمي يرفض السلام، لكنه كان يملك رؤية للسلام الشامل والعادل في المنطقة، والذي ضاعت العديد من فرصه، ويصبح أبعد كلما تأخر الوقت" ،وهنا ندعو البرادعي لإعادة قراءة مشروع المعاهدة المصرية الذي كتبه اسماعيل فهمي عام 1977 ليعلم من الذي يضيع الفرص ويناقض نفسه بين الإدعاء بأنه يريد العيش في سلام وبين اصراره على الإحتلال والتوسع ،وبمناسبة كلمة التوسع فإن الإستيطان هو الذي يتوسع كلما تأخرالوقت وليس احتمالية "السلام" كما كتب في بيان مكتبكم.

في البيان أيضا كتب "إن استمرار السياسة الاسرائيلية الحالية سيؤدى الى نظام عنصرى مماثل لنظام الأبرتهايد فى جنوب افريقيا (وهو النظام الذي كان منبوذاً دولياً حتى سقط في النهاية)، وقد أيد باراك هذا الرأي وهذا مكسب سياسي أن يصدر من شخصية اسرائيلية على خلاف المعهود من السياسيين الاسرائيليين الذين يتشددون في رفض أي ربط بين أفعال حكوماتهم وبين العنصرية" ،وهنا نتوقف عند نقطتين أولهما هو التحدث عن أن النظام الإسرائيلي سيصبح عنصري بصيغة المستقبل وثانيا هو رد فعل باراك والذي حذر مرارا من نمو حركة المقاطعة في العالم وأنها أصبحت تشكل خطرا استراتيجيا عليه ،وقد أصبحت مصر جزء من هذه الحركة حينما دشنت حملتها عام 2015 في مثل هذا اليوم والذي يصادف ذكرى مذبحة بحر البقر لتقاوم كيان احتلالي احلالي عنصري ،وتمكنت الحملة في مصر بعد شهور من اجبار شركة أورنج على الإنسحاب من الكيان لتنفي أول جملة في بيان مكتب البرادعي "في غياب أى بدائل واقعية لإنقاذ مايمكن انقاذه من فلسطين ...".

BDS Egypt- 08/04/2017

Popular post

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomVision.Com

تواصل مع الحملة

للتواصل معنا

عنوان: بيروت - لبنان

عبر الهاتف: T: +961 1 858355 | M: +961 3 434643

عبر الايميل: info@boycottcampaign.com

 

fb twitter insta