ZT Charity - шаблон joomla Форекс

fb twitter insta

COM_TAGS_DEFAULT_PAGE_TITLE

كندا

  • 80% من الكنديين يدعمون مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات كأداة للدفاع عن حقوق الفلسطينيين

  • إنجازات جديدة تحققها حركة المقاطعة BDS في أوروبا وأمريكا الشمالية

     حققت حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) العديد من الإنجازات الهامة في أوروبا وأمريكا الشمالية  خلال الأيام الماضية، بما فيها تأييد حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره ودعم الحق في مقاطعة إسرائيل، وتأييد حركة مقاطعة إسرائيل (BDS).
  • الحكومة الكنديّة، تكشف عن نيّتها استخدامَ قوانين "جرائم الكراهية"

    الحكومة الكنديّة، الموالية لإسرائيل، تكشف عن نيّتها استخدامَ قوانين "جرائم الكراهية" ضدّ المجموعات الكنديّة التي تحثّ على مقاطعة إسرائيل.

    الرجاء الضغط هنا لقراءة المقال كاملا باللغة الإنكليزية.

  • حملة الـ BDS تحقق انتصارا جديداً في كندا

    احتفلت حملة الـ BDS بقرار الكنسية المينوناتية في كندا تبني نداءها بقرار صدر بأغلبية ساحقة، لم يعترض عليه سوى مندوب واحد من أصل Source: Wikipedia350 مندوبا شاركوا في عملية التصويت.

  • شركة الطيران الكندي تنهي عقداً كبيراً مع شركة "إيروسبيس إندستريز" الإسرائيلية

    بعد نمو دعم نقابات العمال وجماعات التضامن لحملة "الطيران الكندي متورط" (Air Canada Complicity)، الأخيرة ترضخ للضغط وتفض عقداً بالملايين مع الشركة الإسرائيلية.

     

    أنهت شركة الطيران الكندية (Air Canada) تعاقداً بملايين الدولارات مع شركة "إيروسبيس  إندستريز" الإسرائيلية (Israel Aerospace Industries) للأنظمة الجوية والعسكرية قبل عامين من انتهائه، كما أعلنت عن نيتها استبدال التعاقد مع شركة جديدة للصيانات الثقيلة.

  • شعر وموسيقى وسينما: إنّه شهر المقاومة في لبنان

    أريج أبو حرب

    إنّه شهر المقاومة في لبنان. فكما في كلّ عام، يتضمّن شهر آذار (مارس) أنشطة «مقاومة الاستعمار والفصل العنصري الإسرائيلي» في لبنان، بالتزامن مع أنشطة مماثلة تقام في أكثر من 200 دولة حول العالم.

    هذا النشاط السنوي الذي بدأه ناشطون فلسطينيّون ولبنانيّون منذ ما يقارب خمس سنوات في لبنان، يعود الى أكثر من عشر سنوات حين انطلق من كندا.
    يتميّز الشهر هذا العام بأنشطة متنوّعة تطال مواضيع عدّة. يوم الأحد 6 آذار، تنظَّم جولة داخل مخيّم برج البراجنة حيث سيزور المشاركون مراكز   المقاومة بأشكالها المتعدّدة-الجامعة الأميركيّة في بيروت    مبادراتٍ شبابيّة داخل المخيّم للاطلاع على أعمالها ولفتح سبل تواصل ومشاركة بين داخل المخيّم وخارجه. كذلك، تقام محاضرة مرتقبة حول «المقاومة بأشكالها المتعدّدة» (7/3) العسكريّة والإعلاميّة والاقتصاديّة والثقافيّة في الجامعة الأميركيّة في بيروت، يشارك الأسير المحرّر والإعلامي أنو ياسين والأكاديمي ستيفن ساليطة والناشطة في حملة المقاطعة عفيفة كركي، إلى جانب الزميل بيار أبي صعب.

  • قانون في اونتاريو يضع ناشطي حملة الـ BDS على اللائحة السوداء

    باشر المشرعين في الولاية الكندية الأكبر من حيث عدد السكان عملية التصويت من ثلاث مراحل، على مشروع قانون يضع ناشطيحملة الـBDS على اللائحة السوداء. وبرز Tim Hudak، عضو هيئة أونتاريو التشريعية التابعة للمعارضة اليمينية، عراب ما أسماه مشروع قانون مناهضة معاداة السامية.

  • كلية في جامعة يورك الكندية تقاطع مؤسسة أكاديمية إسرائيلية

    الطلاب ضد الفصل العنصري الإسرائيلي في جامعة يورك (SAIA York) يعلنون بفخر أن كلية الدراسات البيئية (FES)، في ثالث أكبر York Universityجامعة في كندا، قد قاطعت إحدى المؤسسة الأكاديمية الإسرائيلية، وهي معهد أراڤا للدراسات البيئية (AIES). هذه الخطوة هي انتصار ضخم في الحملة العالمية للمقاطعة، وسحب الاستثمارات والعقوبات(BDS) ضد إسرائيل، حيث أصبحت كلية الدراسات البيئية أول هيئة تدريسية في كندا تكرم دعوة المجتمع المدني الفلسطيني إلى "مقاطعة أكاديمية للمؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية المتواطئة".

  • كندا: حملة BDS تخسر تأييد مجلس العموم وتربح تضامن طلاب الجامعات

    في ٢٢ فبراير ٢٠١٦، مرّر السياسيون الكنديون في مجلس العموم قرارًا أدانوا فيه حملة BDS وحتى الأفراد الذين ينادون بأهدافها. وبعد Students voting for BDS at Students voting for BDS at McGill University-Noah Sutton- McGill Tribuneساعات من صدور هذا القرار، ردّ طلاب جامعة McGill في مونتريال بالتصويت دعمًا للحملة والتزامًا بأهدافها.

  • لماذا لا يزال النضالُ من أجل فلسطين أمرًا مهمًّا، ولماذا ندعم مقاطعة إسرائيل: رؤيةٌ من كندا

    ميشيل هارتمان

    على الرغم من أنّني مقيمةٌ هذا العام في بيروت، فإنّني أكتبُ عن النضال من أجل فلسطين من وجهة نظر شخصٍ من كندا، وتحديدًا من مونتريال. لماذا ندعم من كندا"حركةَ مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها" (BDS)، على الرغم من إدانة حكومتنا الفدراليّة لهذه المقاطعة؟ إذا بدأنا بالإدانة الأخيرة التي عبّرتْ عنها الحكومةُ الليبراليّةُ بقيادة جاستين ترودو، المنتخَبِ حديثًا، فيمكننا أن نبدأ بإحدى أهمّ النقاط أو الحجج التي أودّ التطرّقَ إليها في هذا المقال، وهي أنّ حملات المقاطعة يمكن أن تكون قويّةً وفاعلةً.

  • مواجهة الأبارتهايد في فلسطين و"جزيرة السلحفاة"[1]: حملة المقاطعة العالميّة و التجربة الكندية

    كول كيليبَرْدا*

    منذ انطلقت حملة "مقاطعة اسرائيل و سحب الاستثمارات منها و فرض العقوبات عليها" (م.س.ع. أو BDS) من قبل المجتمع المدني الفلسطيني في تموز 2005, و شبكات الناشطين على مستوى القاعدة في كندا تحشد التأييد لها. و يأتي هذا الاندفاع في العمل التضامني مع فلسطين في وقتٍ انحرفت فيه السياسة الحكومية الكندية بشكل دراماتيكي-بما في ذلك الإدارتان الليبراليّة و المحافظة- باتجاه انحيازٍ ضيّق الى إسرائيل الأبارتهادية (التمييزيّة).

  • ناشطون يتصدون لإجراءات مناهضة لحملة BDS في مدينة اونتاريو الكندية

    ردّ برلمان المدينة الكندية الأكبر من حيث عدد السكان مشروع قانون تقدم به اللوبي الإسرائيلي ينص على مناهضة كل مؤيد لحملة BDS. وبذلك فقد دخل هذا القرار التاريخ باعتباره قد سجّل أول هزيمة لمحاولة تشريعية اسرائيلية ضد حملة BDS عبر التصويت المباشر.

  • نقابة عمالية كبيرة في كندا تعلن مساندتها لمقاطعة الاحتلال الإسرائيلي وحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير

    في مؤتمرها السنوي الذي عقد في الثامن عشر من الشهر الجاري في مقاطعة مانيتوبا في كندا، أعلنت أكبر النقابات العمالية في القطاع Unifor voted to support the BDS movement against Israel recently. FACEBOOK PHOTOالخاص بكندا، "Unifor"، والتي تمثل أكثر من 310 ألف عضو في مختلف القطاعات، مساندتها لمقاطعة الاحتلال الإسرائيلي وتأييدها لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، وتأييدها للحق في الدعوة لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS).

للتواصل معنا

عنوان: بيروت - لبنان

عبر الهاتف: T: +961 1 858355 | M: +961 3 434643

عبر الايميل: info@boycottcampaign.com

 

fb twitter insta